إطلالة مباشرة من  المشروع
 
مخطط جبل خندمة
تصميم المخطط
أقسام المخطط
حقائق و أرقام

المنطقة الغربية

المنطقة الغربية من مخطط جبل خندمة هي أقرب المناطق في المخطط للمسجد الحرام وتتسم بأهمية سكنية واقتصادية خاصة، إذ تطل مبانيها على المسعى والحرم الشريف كما يطل قسم من أدوار مبانيها العلوية على الكعبة المشرفة.

المباني المراد تشييدها في المنطقة الغربية للمخطط تشرف على ممر المشاة الرئيسي وساحات المصليات الخارجية والحدائق والساحات العامة، وبذلك فإنها تستفيد من مرور معظم المتواجدين في المخطط بها في طريقهم من وإلى المسجد الحرام. لذا، فقد تم تخصيص عقاراتها لإنشاء الفنادق والمراكز التجارية.

     

المنطقة الشرقية

لكون المنطقة الشرقية الأكثر تميزاً بارتفاع منسوب عقاراتها ومبانيها عن باقي قطع الأراضي في المخطط ولإطلالتها البانورامية الرائعة على المسجد الحرام وعلى مختلف أرجاء العاصمة المقدسة، فقد ميّزها المطور عن باقي قطاعات المخطط لتشييد سلسلة من الفنادق المتعددة الأدوار وهي مثالية للمنشآت الفندقية من الفئة الأولى الممتازة ذات الشهرة العالمية.

 
     

المنطقة الشمالية

تمتاز المنطقة الشمالية للمخطط بارتباطها المباشر بمدخل المخطط الشمالي المتصل بالطريق الدائري الثاني وبإطلالتها عليه وعلى الساحة العلوية لشارع المشاة الرئيسي وعلى مختلف أرجاء العاصمة المقدسة من جبل النور شمالاً إلى المسجد الحرام غرباً. وقد خصص المطور المنطقة الشمالية لإنشاء المباني الفندقية والسكنية، في حين تتخذ بعض شوارعها الطابع التجاري.

 
     

المنطقة الجنوبية

تطل واجهات المباني التي سيتم إنشاؤها بالمنطقة الجنوبية على المدخل الجنوبي للمخطط، المتصل بالطريق الدائري الأول وشارع أجياد السد وأنفاق طريق الملك عبدالعزيز، كما تشرف الواجهات الشمالية لمبانيها على شارع المشاة الرئيسي والساحات والحدائق العامة، وقد تم تخصيص استخدام عقارات هذه المنطقة لإنشاء الفنادق والمباني السكنية الفخمة.

 
     

المناطق المتاخمة

منذ عقود لم تحظ المناطق التي تفصل المخطط عن الساحة الشرقية للحرم الشريف بالتطوير، فشوارعها غير ممهدة، ومعظم مبانيها قديمة متصدّعة وبعضها آيل للسقوط. كما أن هذه المناطق تفتقر إلى أبسط عناصرالبنية التحتية.

انطلاقاً من ضرورة التنمية المتوازنة لمناطق العاصمة المقدسة كافة والمنطقة المركزية على وجه الخصوص، فقد عرض المطور أن يقوم بتمويل وتعبيد الشوارع للمناطق المتاخمة للمخطط وتنفيذ جميع شبكات البنية التحتية، من مياه وصرف صحي وكهرباء واتصالات، كما أنه خطط لربط هذه المناطق بشبكة الطرق ومسارات المشاة الميكانيكية في مخطط جبل خندمه.

كما يدرس المطور إقتراحاً بإعادة توزيع قطع الأراضي المتاخمة للمخطط بشكل حضري ومتناسق، بحيث يتمكن مالكوها من إعادة إنشاء مبانيهم بموجب نظام البناء المعتمد من قبل أمانة العاصمة وتبعاً للنظام المعماري الخاص المستحدث لمجمل العقارات المستفيدة من هذا المخطط.

 
 
جميع الحقوق محفوظة مخطط جبل خندمة2005 - المسوق الحصري ري/ماكس دار صكوك